Get Adobe Flash player

مرض الجمبورو والوقاية منه

الأمراض التى تصيب الدواجن والوقاية منها

شهدت تربية الدواجن تطورا كبيرا في العالم حيث أنها أصبحت صناعة و لها منشات كثيرة تزداد ازديادا كبيرا
وذلك للأسباب الآتية :

1. توفير البروتين الحيواني الذي يحتاجه الإنسان بأقل تكاليف

2. توفير الأرباح المادية التي تنتج عن هذه التربية خلال فترة قصيرة .

3. تشغيل عدد كبير من المختصين و العمال

و هذا التطور و التوسع و زيادة الكثافة في التربية عرض هذه الصناعة لمشاكل صحية كبيرة و بالتالي لخسائر مادية
فادحة و لذلك لابد من إتباع القواعد الصحية العامة و تشخيص أمراض الدواجن بالشكل السليم لإمكانية معالجتها و
الحصول على إنتاج أفضل .

الجامبورو

زادت أعداد المزارع التي تأثرت بهذا المرض بل انه أصبحت لا توجد مزرعة دواجن لم يصب القطيع بها بهذا لمرض
، حيث يؤثر هذا المرض على اقتصاديات المشروع و يزيد نسبة النافق و مشكلة هذا المرض رغم أن له لقاح
خاص به ، هي حيوية اللقاح لمتداول و في بعض الأحيان يكون اللقاح المستخدم فاسدا .
و خطورة المرض انه يقضي على جهاز المناعة بالطائر و يصبح بلا مناعة و يكون بذلك عرضة لأي مرض سواء
كان فيروسا أو بكتيريا

الوقاية من هذا المرض عن طريق اللقاح

التحصين بلقاح الجامبورو يكون في مياه الشرب في عمر 7 أيام ثم مرة أخرى في عمر 35 يوم و إذا تعرض
القطيع للمرض فيمكن استخدام فيتامين k و كذلك استخدام العسل الأسود مع مياه الشرب أو استخدام احد المضادات
الحيوية

ضع تعليقك